euromed logo
en fr ar
 
قسم محصور

التراث الثقافي، وسيلة لتحسين نوعية الحياة

(20-22 March 2012, Brussels, Belgium)
فاعلون من جنوب المتوسط يلتقون في بروكسل لتبادل الدروس المكتسبة وللتركيز على التراث كمحور للتنمية. تلقّوا تدريباً في منهجيات التملك والتناقل، بهدف أن يصبحوا "سفراء" لبرنامج التراث اليورو متوسطي 4 على الصعيد الوطني

حوالى 40 ممثلاً عن المجتمع المحلي من منظمات للتراث الثقافي في جنوب المتوسط التقوا في بروكسل من 20 إلى 22 مارس/آذار 2012 ليتبادلوا الدروس المكتسبة وليعرضوا إنجازات البرنامج الإقليمي للتراث اليورو متوسطي 4. كما تلقوا في خلال الزيارة التي دامت ثلاثة أيام تدريباً حول منهجيات تملك التراث ونقله، وذلك بهدف أن يصبحوا "سفراء" للبرنامج على الصعيد الوطني، فيبلغوا المؤسسات ومنظمات المجتمع المدني والجمهور العام. وأخيراً، التقوا بأعضاء من البرلمان الأوروبي ليعرضوا لهم نتائج المشاريع وآثارها.

ومن أهم التوصيات التي أتت في جدول أعمال هذا المؤتمر، فكرة أنّ تنمية الموارد التراثية – من نصب وقطع أثرية ومبانٍ وموسيقى وأقاصيص، إلخ – هي المفتاح لتقدّم المجتمعات المحلية. وتقول في هذا الإطار كريستيان دبدوب ناصر، قائدة فريق تنمية إمكانيات برنامج التراث اليورو متوسطي: "على مرّ هذه السنوات، رأينا الإمكانيات التي يتمتّع بها التراث للتنمية الاقتصادية والبشرية، وقد شهدنا تحسّناً في نوعية الحياة، وذلك بشكل خاص في مراكز المدن التاريخية".

وبحسب دبدوب ناصر، كان برنامج التراث اليورو متوسطي وسيلة لتبادلات مثمرة وجيدة للمعرفة والخبرات والممارسات الجيدة بين الشمال والجنوب. "بالعمل معاً، أبدت البلدان الشريكة من الشمال ومن الجنوب كيف يمكن حشد الموارد التراثية في خطط تنموية تخدم المصلحة العامة".



تنازل | الحقوق